من أراد المشاركة من المختصين سواء طبيب او اخصائي نفسي او اجتماعي ضمن الفريق بالمنتدى عليه ارسال سيرته الذاتيه على البريد التالي: bmhh_1@hotmail.com

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
ارجو المساعدة [ الكاتب : فرح 123 - آخر الردود : فرح 123 - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 3 ]       »     السلام عليكم [ الكاتب : موجة بحر - آخر الردود : موجة بحر - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 11 ]       »     صعوبات التعلم وكيفية مواجهتها ... [ الكاتب : د-سويسى الظايط - آخر الردود : د-سويسى الظايط - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 22 ]       »     التعامل العلاجى مع السلوكيات ا... [ الكاتب : د-سويسى الظايط - آخر الردود : د-سويسى الظايط - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 20 ]       »     السوك العنيف د-سويسى الظايط [ الكاتب : د-سويسى الظايط - آخر الردود : د-سويسى الظايط - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 16 ]       »     مراجعين لطبيب النفسي وعباقرة [ الكاتب : alasfh - آخر الردود : alasfh - عدد الردود : 4 - عدد المشاهدات : 597 ]       »     مبنى الصحه النفسيه الجديد [ الكاتب : alasfh - آخر الردود : alasfh - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 66 ]       »     من 9 سنوات علاج وابستفسر [ الكاتب : alasfh - آخر الردود : alasfh - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 52 ]       »     حفل وداع للدكتور أشرف [ الكاتب : نايف الزمام - آخر الردود : نايف الزمام - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 192 ]       »     اختبار آيزنك للشخصية epq [ الكاتب : letoubib - آخر الردود : letoubib - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 156 ]       »    



العودة   منتديات مستشفى الصحة النفسية ببريدة > المنتديات > منتدى المواضيع النفسية والاجتماعية

رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 11 02 2008, 09:36 PM
hamza_psy hamza_psy غير متواجد حالياً
أخصائي نفسي إكلينيكي
 
تاريخ الانضمام: Sep 2007
محل السكن: بلد المليون ونصف شهيد
المشاركات: 717
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى hamza_psy
السرقة المرضية (هوس السرقة) La cleptomanie

السرقة المرضية (هوس السرقة) La cleptomanie


Kleptomanie أو cleptomanie كلمة إغريقية مكونة من جزئين Kleptês و تعني سارق و Manie و تعني هوس ...
و أما في علم النفس فهي نزعة قهرية و غير محكم فيها تتحول إلى هوس تجاه أخذ أشياء الغير و ترجع أيضا في بعض الأحيان إلى اضطرابات عصابية أخرى كالوسواس القهري...
لكن يجب أن نميز العرض الأساس في السرقة القهرية عند الشخص فهي قد تكون عند الطفل لكن هنا لا تعتبر مرض قهري و انما حالة مؤقتة لتطور الطفل بحيث أنه يلجأ إلى السرقة لتقمص النزعة الامتلاكية عند الراشد بمعنى أنه يريد امتلاك الأشياء الخاصة به
و هناك حالة الاحتياج أي أنه يسرق للحاجة مثلا أن يكون هناك نوع من التهميش للشخص فيلجأ لذلك ليحصل على -حقه- في نظره .
و بالتالي نتكلم عن السرقة كظاهرة مرضية عند الفرد إذا كانت بدون حاجة اقتصادية أو مالية أو الاستعمال الشخصي الملح.
و تكون في شكل رغبة جامحة للسرقة من أجل السرقة و يكون الشخص في حالة قلق و حصر غريب لا ينهيه إلا اللجوء إلى سرقة أشياء الغير و مهما كانت قيمة الشيء فهي لا تهم المهم القيام بالفعل و غالبا ما يكون ذلك راجع لمشكل ماضي للشخص في طفولته الأولى أين كان شخص مهمش و مهضوم الحق في الأسرة .
و بالتالي أشياء الغير لها معنى رمزي له و تعني لها جانب عاطفي مفقود فيحاول تداركه بأخذه بنفسه ثم بعد ذلك يتعود على الفعل فيصبح يشكل نوع من الاشباع النرجسي .
و لا يكون هناك أبدا احساس بتأنيب الضمير أو الندم لظن الشخص انه مهضوم الحق و هو بقيامه بهذا الفعل يسترجع حقه لذا ينكر و يسقط دائما أخطأه على الأخرين...
لذا علينا أن نفهم أن هوس السرقة هو حالة مرضية يجب أن نفهم أساس خصائصها و ان لا نعامل الشخص كمجرم فهو لا يقوم بالفعل للاضرار بالأخرين أو من أجل الربح السريع ...يجب علينا أن نحاول فهم السبب في ظهور السلوك المرضي و نحاول أن نكون سندا للشخص ليفهم أن تصرفه هو اضطراب في نفسيته و الحاجة إلى الحب الأبوي أو الأمومي المفقود هي سبب هذا السلوك و عليه يجب البحث عن بديل وجداني للشخص ....و علاج سلوكي لتغير نوع الاستجابات المرضية للإحباط
و بذلك يكمن لنا أن نعالج هذا الفرد ....فالسرقة هنا هي نداء استغاثة لفرد يحتاج ليد المساعدة...
تحياتي Hamza psy
رد باقتباس
  #2  
قديم 11 02 2008, 09:47 PM
محمد فضل محمد فضل غير متواجد حالياً
أخصائي إجتماعي
 
تاريخ الانضمام: Mar 2007
محل السكن: فلسطين
المشاركات: 5,270
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى محمد فضل إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى محمد فضل
شكرا لك استاذ حمزة .

موضوع رائع وقيم جدا .

يسلمو الأيادي .

جزاك الله كل خير .
__________________


رد باقتباس
  #3  
قديم 11 02 2008, 09:56 PM
hamza_psy hamza_psy غير متواجد حالياً
أخصائي نفسي إكلينيكي
 
تاريخ الانضمام: Sep 2007
محل السكن: بلد المليون ونصف شهيد
المشاركات: 717
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى hamza_psy
 
 

أرسل أصلا بواسطة محمد فضل مشاهدة المشاركات

شكرا لك استاذ حمزة .

موضوع رائع وقيم جدا .

يسلمو الأيادي .

جزاك الله كل خير .


أستاذي محمد شرفني مرورك ....تقبل احتراماتي
رد باقتباس
  #4  
قديم 11 02 2008, 10:07 PM
صورة عضوية ضيف الله مهدي
ضيف الله مهدي ضيف الله مهدي غير متواجد حالياً
عضو موقوف
 
تاريخ الانضمام: Jul 2007
المشاركات: 2,618

هناك حالات مختلفة للسرقة يمكن تحديدها بالأنواع التالية :
1ـ السرقة فردية : أي أن يقوم الطفل أو المراهق بالسرقة بمفرده .
2ـ السرقة الجماعية : أي أن يتفق إثنان أو أكثر بعملية السرقة .
3ـ أن يكون السارق تابعاً : أي أن يتبع مجموعة من عصابات السرقة .
4ـ أن يكون السارق متبوعاً : أي أنه يقود مجموعة تشكل عصابة سرقة .
5ـ قد تكون السرقة رغبة ذاتية من قبل الطفل أو المراهق .
6ـ قد تكون السرقة بالإكراه من قبل الآخرين .
7ـ قد تكون السرقة لنوعٍ معين من الأشياء ، أو أنواعاً متعددة ولاشك أن لكل واحدة من هذه الأنواع طريقة معينة للعلاج تختلف عن الأخرى .
يرى علماء التربية وعلم النفس أن السرقة تتطلب أن يكون لدى السارق مهارات عقلية ، وجسمية هامة تمكنه من القيام بهذا العمل الخطير والضار ، وقد تم تحديدها بما يلي :
أ ـ سرعة الحركة ، وخصوصاً حركة الأصابع .
ب ـ دقة الحواس ، من سمع وبصر .
ج ـ الجرأة وقوة الأعصاب .
د ـ الذكاء .
و ـ الملاحظة الدقيقة والاستنتاج . وطبيعي أن هذه المهارات يمكن تكون أن ذات فائدة عظمى بالنسبة لأطفالنا ، إذا ما وجهت توجهاً خيراً وصحيحاً ، وإن بالإمكان أن نوجهها باتجاه إيجابي يخدم أطفالنا ، إذا اتبعنا الأساليب التربوية الصحيحة . فلو وجدنا مثلاً طفلاً يمد يده إلى شيء لا يملكه ، فيجب أن نعلمه بشكل هادئ أن عليه أن يستأذن قبل أن يأخذه ، لأن هذا الشيء لا يعود إليه ، وينبغي عدم اللجوء إلى التعنيف ، وكيل الأوصاف القاسية من لصوصية وغيرها لآن هذا الأسلوب له نتائج عكسية لما نبتغي.
• أسباب السرقة عند الأطفال :
تعتبر السرقة من الجرائم الشائعة التي تتكرر بصورة متفاوتة في كل مجتمعات العالم .. وقد كانت ولا تزال الجريمة بأنواعها من الظواهر المرتبطة بتاريخ الإنسان علي مر العصور .. ولا يكاد يخلو مجتمع في العالم من نوع أو آخر من الجرائم .. ومثال علي الحوادث اليومية للخروج علي القانون ، التي تحدث باستمرار ، وتمثل أحد الهموم التي يعاني منها الناس ومنها السرقة .. وتزدحم بأخبارها صفحات الحوادث في الصحف .. وهنا نتناول الجوانب النفسية في ظاهرة السرقة .. ونحاول التعرف علي جوانبها النفسية .. وعلي اللصوص وخصائصهم حتى يمكننا التوصل إلي الدوافع التي تجعلهم يسرقون .. وأسلوب الحل لهذه المشكلة التي تكاد تصل إلي حجم الظاهرة في بعض الأماكن .وليست الأسباب والدافع وراء جرائم السرقة واحدة في كل الحالات لكنها كثيرة ومتنوعة وتؤدى في النهاية إلى هذا السلوك غير السوي الذي يقوم فيه الشخص بالاستيلاء علي أموال وممتلكات الآخرين التي لا حق له فيها ، ويشترك الذين يرتكبون السرقة في قاسم مشترك هو وجود نزعة عدوانية قد تخفي رغبة في الانتقام من المجتمع ، أو حقداً دفيناً علي الآخرين ، وهنا يبرر السارق لنفسه الاستيلاء علي ما يملكه الآخرون . ويرتكب البعض السرقة وهم من غير معتادي الإجرام نتيجة لتعرضهم لظروف قاسية مثل الفشل في تحقيق بعض طموحاتهم ، أو حين يتردى وضعهم الاقتصادي والاجتماعي ويتدنى دخلهم ، وبعضهم يفشل في إيجاد أي عمل فلا يكون له اختيارات غير الاتجاه للسرقة للحصول علي متطلبات الحياة ، وقد يقلع بعض هؤلاء بعد تحسن ظروفهم المادية غير أن نسبة منهم يستمرون في احتراف السرقة لأنهم يجدونها الطريق الأسهل في الحصول علي المال .إنّ السرقة عمل غير مقبول عرفاً وشرعاً، ولذا فالجميع يبغضونه وينكرونه وينظرون إلى فاعله بازدراء وحقارة ? والآباء الذين يبتلون بأولاد يمارسون هذا الفعل القبيح عليهم التمييز بين الطفل الصغير ذي الثلاث سنوات وآخر يتجاوز الخمس سنوات ... فالأّول لا يميّز بين الخير والشر، ولذا نجده لا ينكر ما أخذه من الآخرين مقابل الثاني الذي يخفيه وينكر فعله ... وينبغي عدم توجيه اللوم والعتاب للطفل ذي الثلاث سنوات مادام لا يفهم معنى السرقة وانه عمل قبيح والاكتفاء بالقول له : إن صديقك الذي أخذت لعبته قد يحتاج إليها? أو : ليس من الصحيح أن نأخذ شيئاً من الآخرين دون إذن منهم ? كما إننا لا نرضى أن يأخذ أشياءنا أحد من الناس . أمّا الطفل الذي يتجاوز عمره الخمس سنوات والذي يمارس السرقة، فلا يعني انه لم يتلق التربية الحسنة أو أن والديه يبخلان عليه بالأموال، وان كان هذان العاملان يدفعان بالأولاد إلى السرقة، ولكن ليس دوماً.. فما هي يا ترى أسباب السرقة عند الأولاد إذن؟
1ـ العلاقة مع الوالدين : إنّ العلاقة الجافة بين الطفل ووالديه نتيجة عدم إشباع حاجته من الحب والحنان أو لتعرضه للعقوبة القاسية أو لشدتهما في التعامل معه في المرحلة الأولى من عمره أو لعدم تعزيز شعوره بالاستقلال في المرحلة الثانية من عمره تدفع بالطفل إلى السرقة خصوصاً في السابعة من عمره لأجل ان يغدق عليه ويكسب منهم ما فقده في الأسرة من الحنان من جهة وأخرى للانتقام من والديه بفعل يقدر عليه لشفاء غيظه من قساوة تعرض لها في مرحلة طفولته الأولى .
2ـ الشعور بالعزلة : إنّ شعور الطفل بالعزلة في المرحلة الثانية من عمره وهو الوقت الذي يؤهله لإتخاذ موقعه في المجتمع وبين أقرانه تعتبر جزء من تعاسته .. لذا يندفع إلى السرقة لإغراق أصدقائه بالشراء والهدايا في محاولة لكسب ودهم نحوه بعد أن فشل في كسبهم لضعف شخصيته أو يريد أن يتباهى أمام أقرانه بفعله البطولي في السرقة لينجذبوا نحو شخصيته القوية ? كما يتصوّر ? .
رأي التحليل النفسي لشخصية اللصوص :
من وجهة النظر النفسية فإن معظم الذين يرتكبون السرقات ويستمرون في ذلك هم من الشخصيات المنحرفة التي يطلق عليها المضادة للمجتمع أو" السيكوباتية " وعادة ما يكون الذين يقومون بالتخطيط لعمليات السطو الكبيرة والذين يتزعمون عصابات منظمة للسرقة من الشخصيات السيكوباتية التي تتمتع بذكاء وقدرة علي السيطرة علي مجموعة من الأفراد يخضعون لهم وينفذون أوامرهم ، أما الأفراد الذين يقومون بالتنفيذ فقط ولا يخططون لجرائم السرقة المعقدة فإنهم نوع آخر من الشخصية المضادة للمجتمع من محدودي الذكاء يطلق عليه النوع السلبي العدواني الذي يمكن السيطرة عليه وتوجيهه ، ويشترك هؤلاء في أنهم لا يشعرون بأي تأنيب من ضمائرهم حين يقترفون أعمالا خارجة عن القانون أو الأعراف الاجتماعية ، وكثير منهم لديه مشكلات في العمل ، واضطراب في علاقات الأسرة والزواج ، ومشكلات مالية ، وتاريخ سابق للاحتكاك بالقوانين نتيجة لأعمال إجرامية مشابهة . والعلاقة بين السرقة وإدمان المخدرات والكحوليات وثيقة حيث يقوم المدمنون بالسرقة للحصول علي المال اللازم لشراء المادة المخدرة التي يتعاطاها ، وكذلك فإن الشخص تحت تأثير المخدرات والكحول يمكن ان يقدم علي ارتكاب الجرائم ومنها السرقة بجرأة أكبر دون تقدير للنتائج .
في الطفولة تبدأ المشكلة :
إذا تتبعنا التاريخ السابق لبعض اللصوص الذين يحترفون السرقة منذ الطفولة نجد أن التنشئة في الأسرة لم تكن سليمة تماماً-البداية،فغالبية الذين يحترفون السرقة كانوا منذ طفولتهم يعانون من غياب القدوة السليمة،ونشأتهم كانت في بيئة لا تلتزم بالقيم الأخلاقية،وقد ثبت علميا ان حوالي ثلث الأطفال الذين يرتكبون السرقات الصغيرة في الطفولة وأيام الدراسة يتحولون إلي " حرامية" كبار فيما بعد... كما ثبت أن حوالي80% من محترفي السرقة قد بدأوا أولي خطواتهم في هذا الاتجاه بسرقات صغيرة وهم في مرحلة الطفولة !!وتكون الفرصة أكبر للجنوح في الأطفال عند البلوغ في مرحلة المراهقة وقد ينتظم بعض منهم في عصابات تقوم بانحرافات وأعمال خارجة علي القوانين منها السرقة والجرائم الأخرى . وتزيد احتمالات حدوث ذلك في القطاعات التي تعيش ظروفاً اقتصادية واجتماعية متدنية ، وعند حدوث انهيار في الأسرة نتيجة لانفصال الوالدين ، ويحتاج هؤلاء الأحداث الجانحون إلى أسلوب يخلط بين الحسم والرعاية حتى لا يتحول غالبيتهم إلي مجرمين محترفين فيما بعد .
ـ السرقة المرضية .. حالات غريبة وطريفة : قد يتفهم أي منا حدوث السرقة من " حرامي " محترف يعيش علي ما يسرق من أموال ... أو حين يقوم شخص تحت ضغط الحاجة بسرقة بعض الأشياء للإنفاق علي متطلباته بعد أن ضاقت به السبل لكن أي منا قد يقف في حيرة أمام بعض جرائم السرقة التي يقوم بها شخص ميسور الحال أو هو من الأغنياء فعلاً ولا يحتاج إلي ما يسرق .. علاوة علي ذلك فإن ما يقوم بسرقته شيء تافه للغاية ولا يساوى شيئا ... تلك هي حالة السرقة المرضية Kleptomania0 والمثال علي هذه الحالة الغريبة السيدة المليونيرة التي تدخل احد المحلات الراقية فتسرق منديلاً رخيص الثمن رغم أنها تملك من النقود ما تستطيع أن تشترى به كل محتويات المحل ! 0 وفي حالة السرقة المرضية لا يستطيع المريض مقاومة إغراء السرقة وغالبية من يقوم بذلك هم من السيدات ، ويكون السبب وراء هذه الحالة الغريبة عقد نفسية في صورة معاناة عاطفية وضغوط لم يتم التنفيس مخطط لها سلفا ، ولا يشترك فيها غير من يقوم بها ويكون الهدف فيها هو السرقة في حد ذاتها وليس قيمة الشيء الذي يتم الاستيلاء عليه ، وقد يعقب ذلك بعض تأنيب الضمير والقلق ، ويتم علاج هذه الحالة علي أنها احد الأمراض النفسية 0
حلول نفسية لمواجهة المشكلة :
يتطلب الأمر وضع حل لانتشار جرائم السرقة لمنع آثارها السلبية حيث يؤدى إلى افتقاد الشعور بالأمن نتيجة للقلق المرتبط باحتمال فقد الممتلكات . الحل من وجهة نظر الطب النفسي في التعامل مع ظاهرة السرقة هو الاهتمام بالوقاية قبل العقاب ، ويتم ذلك بإعلاء قيم الأمانة وغرس ذلك في نفوس الأجيال الجديدة ، كما أن خلق النموذج الجيد والقدوة الطيبة له أهمية في دعم الصفات الايجابية في نفوس الصغار ، ويقابل ذلك التقليل من شأن الذين يقومون بارتكاب المخالفات حتى لا يرتبط السلوك المنحرف في أذهان النشء بالبطولة والمغامرة بما قد يغريهم علي التقليد . ويجب أن يتم احتواء الذين يقدمون لأول مرة تحت تأثير إغراء شيء ما علي سلوك السرقة ، ويتم ذلك بمحاولة تصحيح المفاهيم لديهم بالطرق التربوية حتى لا يتحولوا إلي محترفين للسرقة فيما بعد ، وتفيد سياسة " الجزرة والعصا " ومعناه المكافأة علي السلوك السوي ، والعقاب الحازم عند الخروج علي القانون ، ومن شأن توقع العقاب ان يحد من الاتجاهات غير السوية نحو الانحراف ويبقي بعد ذلك أهمية الوازع الديني والأخلاقي في ضبط السلوك ..وحل مشكلات الإنسان صفة عامة . حيث أن الإيمان القوي بالله تعلي يتضمن الوقاية والعلاج من الإنحرافات السلوكية ومشكلات العصر .إن الطفل الذي يمارس السرقة في المرحلة الثانية من عمره بالرغم من عيشه بين أبويه اللذين لا يبخلان عليه بما أمكن من الألعاب والأمور الخاصة به .. إن طفلاً كهذا تسهل معالجته وتقويمه من خلال الوقاية من أسباب السرقة المتقدمة، إضافة إلى إشباع حاجته للحنان ? والتأكيد على استقلاليته، ومساعدته على اختيار الأصدقاء . إنّ الوالدين يجب أن يتعاملوا مع أبنائهم بعد بلوغهم الخامسة من العمر حين يمارسون السرقة بحزم وقوة .. ولا نقصد بها القسوة والشدة ? بل يكفي أن يفهم الطفل أن هذا العمل غير صحيح وغير مسموح به .. ولا بدّ من إرجاع ما أخذه إلى أصحابه والاعتذار منهم .. ويجب الإلتفات إلى نقطة مهمة ?
وهي : من الخطأ إشعار الطفل بالذل والعار لأن تصرفاً كهذا يدفع الطفل إلى السرقة وبشكل أضخم من الأول يدفعه إليه حبه في الانتقام ممن احتقره وامتهنه .

http://www.bmhh.med.sa/vb/showthread.php?t=3116
__________________
كم ليلة من هموم الدهر مظلمة
قد ضاء من بعدها صبح من الفرج
رد باقتباس
  #5  
قديم 12 02 2008, 02:06 AM
صورة عضوية النور
النور النور غير متواجد حالياً
أخصائيـــــة نفسيــــــة
 
تاريخ الانضمام: Oct 2004
محل السكن: في دنيا الحب والاخلاص ومساعده الاخرين
المشاركات: 14,062
شكرا لك استاذ / حمزة


دمت بخير
__________________
[
رد باقتباس
  #6  
قديم 12 02 2008, 09:32 AM
الأخت المحبه الأخت المحبه غير متواجد حالياً
مشرفة المنتدى العام
 
تاريخ الانضمام: Dec 2006
المشاركات: 11,530
بارك الله فيك

كل الشكر على المشاركه القيمه

والجهود المميزه

وفقك الله
__________________
رد باقتباس
  #7  
قديم 13 05 2010, 09:40 PM
menara menara غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: May 2010
المشاركات: 1
اعاني من اضطراب نفسي حاد لدرجة ان قلبي اصبح تعبا .متفوقة دراسيا محبوبة نسبيا . ولكن اسرق ممثلكات اصدقائي و ارتاح حينما يبكون .اصبح جليا بيني و بين نفسي اني مريضة فساعدوني
رد باقتباس
  #8  
قديم 21 05 2010, 01:05 PM
رذآإذ رذآإذ غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: Apr 2010
المشاركات: 5
أول مره أسمع عن هالمرض
بوركت
رد باقتباس
  #9  
قديم 11 07 2010, 04:15 AM
ابتسامه مهمومه ابتسامه مهمومه غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: Jun 2010
المشاركات: 15
موضوع يستحق القراااءه
رااااااااائع
الله يهدي كل شباب المسلمين يااااااااااااااارب العالمييييييييييين
رد باقتباس
رد

أدوات الموضوع
أنماط العرض تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

قواعد المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة أكواد المنتدى تعمل قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات تعمل
لا تستطيع إرفاق ملفات رموز الصور تعمل
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال إلى


جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جرينتش +3. الوقت الآن 02:43 AM.